تأسيسى

الفلوس أهم ولا الخبرة!

في أحد المقابلات لتعيين محاسب جديد لقيت اللي جاي مقدم على وظيفة المحاسب شاب اتخرج من 7 سنين وقضى السبع سنين في شركة عملاقة تعتبر أكبر شركة مقاولات في مصر .. أنا بصراحة كنت مستغرب جداً إن حد عايز يسيب الوظيفة في الشركة الكبيرة دي وييجي على شركة ممكن تكون حجمها أقل وبنفس الراتب تقريباً مع التضحية بمميزات وجودك سبع سنوات في شركة من حيث التأمينات والإمتيازات ضيف على كده إنه هيشتغل في نفس الوظيفة مش هيعمل تغيير في الوظيفه مثلاً (Shift Career ) …
المهم لقيت إن المدير المالي مش موافق عليه بحجة إن خبرته ضعيفة مقارنة بعدد سنين الشغل فقررت إني أقابله علشان أفهم ويمكن أقدر أقنع المدير المالي إنه يقبله باعتبار إني شايف إنه فرصة لأنه جاي من شركه بالإسم ده وبالحجم ده.
لما قابلته إكتشفت إن الراجل قضي 7 سنين من حياته ومن عمره في تقريباً ولا حاجة بمعنى إنه إشتغل في شركة عملاقة مرتبها كويس لكن قسم الحسابات عندهم فيه مثلا 20 محاسب متقسمين على مجموعات كل مجموعة متكونة من 2 ل 3 محاسبين ليها مهمة واحدة بس وملهاش دعوة بأي حاجة تانية وهو كان بيشتغل في الخزنة بس يعني طوال 7 سنين ما بيعملش حاجه غير إنه بيقبض فلوس ويعدها ويطلع إيصال بيها وآخر اليوم يعملها إيداع في حساب الشركة في البنك وآخر الشهر بيعمل مصادقة مع البنك على الإيداعات اللي عملها يعني معلوماته عن الإدارة المالية ضعيفة بينما أي محاسب بيشتغل نفس الفترة الكبيرة دي في شركة صغيرة بيعرف يشتغل عملاء وموردين ومخزن وخزنة و وارد وصادر وكمان ممكن يعمل ميزانية آخر السنة وهو ده اللي هو أدركه بعد 7 سنين وعايز يلحق يصححه ويتعلم حتى لو ضحى (من وجهة نظره) بالشركة الكبيرة بس طبعاً ده مش كفاية.
المشكلة إن فيه ناس كتير جداً مش قادرة تفهم العلاقة بين الفلوس والخبرة وإن كل ما خبرتك زادت دخلك بيزيد وإن لو قلنا إنك بتشتغل 40 سنة فأول 10 سنين من حياتك المهنية هي اللي بتحدد دخلك في ال 30 سنة اللي بعدها فلازم تلاقي مكان تتعلم منه وتتعلم منه كويس وتضحي شوية بالدخل المادي مقابل التعلم وده اللي بيعمله شباب كتير لما بيشتغلوا ممثلي مبيعات وخدمة عملاء في شركات الإتصالات ب 1200 ج .. أكيد الرقم مبيمثلهمش أي حاجة في مقابل التعليم والتدريب اللي بيحصله عليه.
المشكلة إنك لو ماخدتش بالك من كده إيه اللي هيحصلك! ….
أولاً هتلاقي زمايلك إللي جعلوا الأولوية للتعليم سبقوك مع الوقت بمراحل كتير.
ثانياً مش هتعرف تلحق نفسك غير بتضحية كبيرة.
ثالثاً قدرتك على التعلم بتقل مع الوقت.
رابعاً فيه حاجات كتير ممكن تمنعك إنك تتعلم مع الوقت زي مثلاً إن الناس بتحب تعلم الشباب الصغير إنما الكبير بيبص له علي إنه منافس ومصدر تهديد وبرضه إنت نفسك لما تلاقي اللي هيعلمك سنه أصغر منك أكيد مش هتتلققى منه زي لما يبقى أكبر منك …. المهم محدش كبير على التعلم المستمر لكن فيه حقائق لازم نتعامل معاها وهي سبب كتابة المقال.

أولاً إن الأولوية ليك بعد التخرج هو التعلم وليس المادة وممكن تضحي شوية بمرتب علشان تتعلم.
ثانياً الشركات الكبرى والدولية نسبة التعلم فيها أقل بكتير من الشركات المتوسطة والصغيرة.
ثالثاً لو لقيت نفسك ما بتتعلمش وخبرتك ما بتزدش مع الوقت لازم تغير لمكان خبرتك فيه بتزيد وبتتعلم حاجات جديدة
.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى